منتدى عشاق عروس الرمال
مرحبا زائرنا الكريم نرجوا الإسراع بالتسجيل في المنتدى حتى تستطيع المشاركة كما ننوه أن تقوم بنفعيل حسابك عند الإشتراك من خلال الرابط الذي نقوم بإرساله في بريدك الالكروني

منتدى عشاق عروس الرمال

اجتماعي ثقافي رياضي سياسي اسلامي علمي عام
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
* * أهــــــــــــــلا ومـــــــرحـــــــــبا بــــــــكــم في منتداكم* مرحبا بكل الذين يعشقون عروس الرمال (الأبيض) *شاركوا بآرائكم وأفكاركم * *نأمل أن تكونوا مداومين على الحضور والمشاركات* ننوه الأعضاء الجدد الذين لم بستطيعوا الدخول لحسابهم أن يراجعوا الرابط على البريد الالكتروني لديهم حتى يكتمل التسجيل

شاطر | 
 

 تصحيح لغوي لخظاء شائع

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن ودالابيض



عدد المساهمات : 25
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/03/2010
الموقع : الابيض

مُساهمةموضوع: تصحيح لغوي لخظاء شائع   الأربعاء أبريل 07, 2010 6:56 am

(إن شاء الله) هذا من المشيئة و ( إنشاء ) هذا من الإنشاء . وهذا الأخير ( إنشاء ) لا يُقال في هذا الموضع في حق الله تبارك وتعالى . وإنما الذي يُقال ( إن شاء الله ) لتعليق الأمر على المشيئة فيما يُريد الإنسان فِعله .

فإن لفظ: (إن شاء) في الاستثناء بكلمة: (إن شاء الله) يختلف عن لفظ (إنشاء) في الصورة والمعنى.
أما الصورة، فإن الأول منهما عبارة عن كلمتين: أداة الشرط (إن)، وفعل الشرط (شاء). والثاني منهما كلمة واحدة.
أما المعنى، فإن الأول منهما يؤتى به لتعليق أمر ما على مشيئة الله تعالى، والثاني منهما معناه الخلق كما ذكر السائل، فتبين بهذا أن الصحيح كتابتها (إن شاء الله)، وأنه من الخطأ الفادح كتابتها كلمة واحدة (إنشاء الله) فليتنبه.
ولعل من المناسب أن نذكر بعضاً مما ورد بشأن هذه الكلمة، ومن ذلك:
أولاً: توجيه الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم إلى هذا النوع من الأدب، وذلك في قوله سبحانه: وَلا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَداً إِلاَّ أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ [الكهف:23-24].
قال الجصاص في كتابه أحكام القرآن عن هذا الاستثناء: فأعلمنا الله ذلك لنطلب نجاح الأمور عند الإخبار عنها في المستقبل بذكر الاستثناء الذي هو مشيئة الله.
الثاني: ما رواه البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه: عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: قال سليمان بن داود نبي الله: لأطوفنّ الليلة على سبعين امرأة كلهن تأتي بغلام يقاتل في سبيل الله، فقال صاحبه، أو الملك: قل إن شاء الله، فلم يقل ونسي، فلم تأت واحدة من نسائه، إلا واحدة، جاءت بشق غلام، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ولو قال: إن شاء الله لم يحنث، وكان دركاً له في حاجته.
أي لحاقاً وتحقيقاً لحاجته ومبتغاه.
قال الحافظ في الفتح: قال بعض السلف: نبه صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث على آفة التمني، والإعراض عن التفويض، قال: ولذلك نسي الاستثناء ليمضي فيه القدر. انتهى
والله أعلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تصحيح لغوي لخظاء شائع
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عشاق عروس الرمال :: الفئة الأولى :: المنتدى الإسلامي-
انتقل الى: