منتدى عشاق عروس الرمال
مرحبا زائرنا الكريم نرجوا الإسراع بالتسجيل في المنتدى حتى تستطيع المشاركة كما ننوه أن تقوم بنفعيل حسابك عند الإشتراك من خلال الرابط الذي نقوم بإرساله في بريدك الالكروني

منتدى عشاق عروس الرمال

اجتماعي ثقافي رياضي سياسي اسلامي علمي عام
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
* * أهــــــــــــــلا ومـــــــرحـــــــــبا بــــــــكــم في منتداكم* مرحبا بكل الذين يعشقون عروس الرمال (الأبيض) *شاركوا بآرائكم وأفكاركم * *نأمل أن تكونوا مداومين على الحضور والمشاركات* ننوه الأعضاء الجدد الذين لم بستطيعوا الدخول لحسابهم أن يراجعوا الرابط على البريد الالكتروني لديهم حتى يكتمل التسجيل

شاطر | 
 

 الشباب الأمل الواعد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الريس

avatar

عدد المساهمات : 29
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 24/03/2010
الموقع : منتدى عشاق عروس الرمال

مُساهمةموضوع: الشباب الأمل الواعد   الأربعاء مارس 24, 2010 8:14 am

بسم الله الرحمن الرحيم
الشباب هو الدينامو المحرك والقوة الحقيقية للتغيير في سلوك وتحولات المجتمع، وشباب السودان لهم سمات يتفردون بها دون غيرهم من الأمم اوجدتها سماحة اجدادهم وفرضت نظمها عادت وتقاليد السودانيين، ولكل معدن معايير وسمات تزيد أو تقلل من منافسته وكسب اثمان متفاوتة، والشباب تتمثل سماته في الخلق، العقلانية، الذكاء، قوة البدن، الحكمة، الحنكة، سعة الصدر، الصبر والشجاعة ولاسيما التهذيب، قوة الشخصية والثقة في النفس. وتمثل اكبر عدد من السمات المذكورة وغيرها معايير الشاب ذو المعدن الأصلي، مع الإنتباه إلي أنه لا يمكن شراءها أو اكتسابها في أي لحظة وانما تغرس ويربى عليها منذ الطفولة، مع مراعاة التركيبة السيكولوجيا ان صح التعبير والتي تؤثر مباشرة على طبيعة الإنسان كما تشكل اساس لإستقرار صفاته، لذا يجب تنشئة الأطفال بأفضل ما يمكن حتى يصبحوا شباب اصيل. في اعتقادي شباب اليوم هم الأكثر وعيا من الأجيال السابقة بكل المقاييس اذا ما رجعنا للوراء وما يدور اليوم من سلبيات نتاج طبيعي لجهل الجيل السابق وعدم تماشيهم مع متغيرات العصر وتوجيه الأطفال نحو ايجابياتها، كما وأن الجيل السابق انفصل تماما عن الحالي بحجة الظروف المعيشية وظل رب الأسرة يهتم بالمأكل والمشرب وأهمل إجتماعيات الأسرة تماما، وانا لا أرى أدنى مبرر في كون الظروف تمنع رب الأسرة من الجلوس معهم ولو مرة في الشهر، ولا تمنعه من حث أبنائه على الصلاة، أوتعليمهم احترام الكبير أومناقشة أمور الحياة المختلفة، وكثيرا ما تجد الوالد سلطان البيت، عند حضوره ينسحب الأبناء خصوصا الأولاد الي حيث لا يعلم احد، ولا انكر وعي القليل جدا من الآباء. واذا تحدثنا عن الجيل السابق نجده ظل يحتفظ بموروثات يرجع تاريخها إلى الماضي البعيد قوامها النزاعات القبلية والنعرات وقلة الوعي. وواضح السبب في أن المتعلمين كانوا قلة مما قلل من الوعي واشاعة الحلول التقليدية والإيمان القاطع برأي واجهة القيادة المحلية مهما برزت السلبيات، ومع ازدياد فرص التعليم تقائيا ازداد الوعي العام لدى الشباب، وتفتحت عقولهم مما اسهمت بصورة فاعلة في عجلة التنمية. ورغم اصرار قادة المجتمع السوداني عامة وقبيلة السياسيين بصفة خاصة على غرس الأفكار السابقة نفسها إلا أن أغلب شباب اليوم انكروها وتمردوا عليها، وهذا مؤشر ايجابي لتوحيد رؤى الشباب بإختلاف ألوانهم السياسية، فهم يختلفون فى وجهات النظر ولكنهم يجتمعون في الهدف الذي ينصب اثره في تقليل النزاعات واحلال التطورات، ويمكن تحقيق اكبر فائدة من هذه النقلة اذا ما انتبهت الحكومة الى الشباب والإهتمام بشريحة الخريجين باحداث التغيير الجزئي بين الموظفين والإداريين القدامى بالخريجين دونما اقصاء لأحد وتفهم الجيل السابق لمتغيرات الزمان مع وضع مقارنة بالدول التي طفرت وتقدمت في الأوجه كافة، لذا يجب على الشباب الإصرار على التغيير مع مراعاة السلبيات والإيجابيات وعدم الإستسلام للضغوط بأي شكل، وإلا تمكنت الدول المعادية من استهلاك هذه الطاقات الكامنة في مخططاتهم لصالح سيادتهم ورفاهيتهم كما يعتقدون.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.elobied.up-your.com
 
الشباب الأمل الواعد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عشاق عروس الرمال :: الفئة الأولى :: المنتدى السياسي-
انتقل الى: